grandhunters

منتدى الصيد المصرى (منتدى عربى يتناول كل ما يخص الصيد والاسلحه)


    أحكام الأطعمة والصيد والمقناص‎‏

    شاطر
    avatar
    Deer Hunter
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 23
    نقاط : 100260
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/11/2010
    العمر : 32

    أحكام الأطعمة والصيد والمقناص‎‏

    مُساهمة من طرف Deer Hunter في الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 10:28 am


    أحكام الأطعمة والصيد والمقناص‎




    عيسى بن حسن الذياب

    الحمد لله‎ ‎والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه وبعد‎ :

    اعتاد‎ ‎بعض الناس الخروج في الشتاء وغيره للصحراء (للبر) للتنزه وللصيد والمقناص كما يقال‎, ‎وهناك ‏آداب وأحكام كثيرة تتعلق بمن يذهب للصحراء (للبر) , يجهلها البعض من الناس‎ ‎ويتغافل عنها البعض ‏الآخر , وسؤورد بإذن الله بعض هذه الآداب والأحكام المتعلقة لمن‎ ‎أراد الخروج للصحراء (للبر) للصيد ‏والمقناص , وجميع الأحكام الفقهية هي من اختيارات‎ ‎الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله تعالى ، ‏وأسأل الله التوفيق والسداد ، ومن هذه‎ ‎الأحكام‎



    ومن ضمن الأحكام المتعلقة بالبر أحكام الأطعمة والصيد لأن بعض من‎ ‎يهوى الذهاب للصحراء (البر) يهوى ‏الصيد والقنص‎ .

    وسأذكر بعض هذه الأحكام‎ ‎المتعلقة بالأطعمة والصيد والذكاة‎:

    أولاً: نقول الأصل في الأطعمة أنها حلال فلا‏‎ ‎يحرم منها إلا ما حرمه الله ورسوله‎ r ‎والأطعمة المحرمة ‏مُبينّة ومفصلة في القران‎ ‎والسنة وما عداها فهو حلال على الأصل لقول الله تعالى (وقد فصل لكم ما ‏حرم عليكم‎ ) ‎ويدل على هذا قوله تعالى (يسألونك ماذا أحل لهم قل أحل لكم الطيبات‎)

    والأطعمة‎ ‎المباحة : كل ما لم يرد الشرع بتحريمه من الأطعمة فهو مباح وهي أنواع كثيرة لا حصر‎ ‎لها ‏وذلك لما تقدم أن الأصل في الأطعمة الإباحة إلا ما ورد الشرع بالمنع منه ولكن‎ ‎يمكن أن نذكر قاعدة ‏جامعة لأنواع المباح وهي: [كل طيب طاهر من الأطعمة والاشربة لا‎ ‎ضرر فيه مباح] فالأطعمة المباحة ‏غير محصورة ويصعب حصرها لكثرتها‎.

    أما الأطعمة‎ ‎المحرمة فهي محصورة وهذا من رحمة الله ومنته‎ .




    والأطعمة المحرمة التي حرمها‎ ‎الله تنقسم إلى ثلاثة أقسام‎:

    أولاً: الحيوانات البرية‎

    ‏1‏‎- ‎ما له ناب يفترس‎ ‎به [كالأسد والنمر والذئب والفيل والفهد والدب والكلب والثعلب والقط والقرد] فكل‎ ‎ذلك لا يجوز أكلها ،لحديث أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه قال: ( نهى رسول الله صلى‎ ‎الله عليه ‏وسلم عن أكل كل ذي ناب من السباع ) متفق عليه‎.

    وعن أبي هريرة رضي‎ ‎الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( كل ذي ناب من السباع فأكله ‏حرام‎ ) ‎أخرجه مسلم‎ .

    ولقول ابن عباس رضي الله عنه (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم‎ ‎عن كل ذي ناب من السباع وعن ‏كل مخلب من الطيور) أخرجه مسلم‎.

    ويستثنى من ذلك‎: ‎الضبع فيباح أكله ولو كان من ذوات الأنياب لحديث ابن أبي عمارة قال (سألت جابراً ‏عن‎ ‎الضبع صيد هو.؟ قال: نعم . قلت آكلها.؟ قال: نعم. قلت: أقاله رسول الله صلى الله‎ ‎عليه وسلم قال ‏نعم)رواه الخمسة وصححه الترمذي وصححه الشيخ الألباني كما في الإرواء‎ .

    ‏2‏‎- ‎الحيوانات السامة [كالحيات والعقارب والوزغ وما يستخرج منها] فلا يجوز‎ ‎أكلها‎ .

    ‏3‏‎- ‎الحيوانات المستخبثة [كالقنفذ والفأرة والجرذان] كذاك لقوله تعالى‎ (‎ويحل لكم الطيبات ويحرم عليكم ‏الخبائث‎)

    عن عبدالله ابن عمر رضي الله عنها قال‎: ‎قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (خمس من الدواب لا ‏جناح على من قتلهن العقرب‎ ‎والغراب والحدياة والفأرة والكلب العقور ) البخاري و مسلم‎.

    ‏4‏‎- ‎ما تولد من مأكول‏‎ ‎وغبر مأكول كالبغل (متولد من الخيل والحمر الأهلية) والسمع (متولد من الذئب ‏والضبع‎) ‎لحديث جابر بن عبد الله رضي الله عنها قال ( ذبحنا يوم خيبر الخيل والبغل والحمر‎ ‎فنهانا رسول ‏صلى الله عليه وسلم عن البغل والحمر ولم ينهنا عن الخيل) البخاري‎ ‎ومسلم‎.

    ‏5‏‎- ‎الحمر الأهلية لحديث جابر رضي الله عنها (أن النبي صلى الله عليه‎ ‎وسلم نهى يوم خيبر عن لحوم ‏الحمر الأهلية وأذن في لحوم الخيل)متفق عليه‎

    ‏6‏‎- ‎الخنزير وهو حيوان خبيث مستقذر يأكل النجاسات وفضلات الإنسان والحيوان بل يأكل‎ ‎فضلات نفسه ‏قال الله تعالى ( قل لا أجد في ما أوحي إليّ محرماً على طاعم يطعمه إلا‏‎ ‎أن يكون ميتةً أو دماً مسفوحاً ‏أو لحم خنزير فانه رجس‎).



    ثانيا : الطيور‎

    ‏1‏‎- ‎ما له مخلب من الطيور يصيد به [ العقاب والباز والصقر والنسر والشاهين‎ ] ‎لقول ابن عباس رضي الله ‏عنها (نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن كل ذي ناب من السباع‎ ‎وعن كل ذي مخلب من الطير) ‏أخرجه مسلم‎.

    ‏2‏‎- ‎ما كان مستخبثا في نفسه كالخفاش‎ (‎الوطواط) ، أو لأكله الجيف كالرخم والخطاف (طائر أسود صغير ‏أغبر) لقول الله تعالى‎ (‎ويحل لكم الطيبات ويحرم عليكم الخبائث‎).

    ‏3‏‎- ‎ما أمر النبي صلى الله عليه وسلم‎ ‎بقتله وهي الفواسق التي جاء الأمر بقتلها في الحل والحرم وهي ‏من الطيور الحدأة‎ ‎والغراب الأسود كما قال صلى الله عليه وسلم (خمس من الدواب لا جناح على من ‏قتلهن‎ ‎العقرب والغراب والحدياة والفأرة والكلب العقور) البخاري و مسلم‎.

    ‏4‏‎- ‎ما نهى‎ ‎النبي صلى الله عليه وسلم عن قتله بعينه وهما من الطيور : الهدهد والصرد (طائر أكبر‎ ‎من ‏العصور ضخم الرأس والمنقار) لحديث ابن عباس (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم‎ ‎عن قتل أربع من ‏الدواب النملة والنحلة والهدهد والصرد) رواه أحمد وأبوداود وابن‎ ‎ماجه صححه الشيخ الألباني‎.



    ثالثاً: الحشرات‎

    الحشرات كلها محرمة لأنها‎ ‎كلها مستخبثة [كالذباب والقمل والخنافس والجعلان والصراصير والبراغيث ‏وغيرها] لقوله‎ ‎تعالى (ويحل لكم الطيبات ويحرم عليكم الخبائث‎) .

    حالات تحرم فيها بعض‎ ‎الأطعمة‎:


    قد يعرض لبعض الأطعمة التي أصلها مباح حالات تتحول بها إلى أطعمة‎ ‎محرمة ممنوعة التناول ويدخل ‏تحت ذلك أنواع‎:

    منها: الميتات بأنواعها ، وضابطها‎ ‎أن كل ما لم يذك الذكاة الشرعية فهو ميتة قال الله تعالى (حرمت ‏عليكم الميتة والدم‎ ‎ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل‎ ‎السبع إلا ما ذكيتم وما ذبح على النصب ) ومن أمثلتها‎ :

    المنخنقة : وهي الميتة‎ ‎بالخنق بحل أو غيره‎.

    الموقوذة : وهي التي ماتت بالضرب‎.

    المتردية : وهي التي‎ ‎سقطت من مكان مرتفع [من سيارة – بيت - جبل] فماتت‎.

    النطيحة :وهي التي نطحتها‎ ‎بهيمة أخرى فماتت‎.

    كل حيوان افترسه سبع‎.

    المقتول بالصعق الكهربائي‎.

    المقتول رمياً بالرصاص مع القدرة عليه‎.

    ما تعمد ترك التسمية عليه‎ .

    ما‎ ‎ذكر عليه اسم غير الله‎ .

    ويستثنى من الميتات ما يلي: [ ميتة البحر – والجراد‎ – ‎وما لا دم له سائل من البرمائيات‎].

    أحكام الصيد والمقناص


    الأصل في‎ ‎الصيد الإباحة إذا كان القصد منه صحيحا كأكل الصيد وبيعه ونحوه ذلك ، والدليل على‎ ‎إباحة ‏الصيد الكتاب والسنة والإجماع‎.

    حالات يحرم فيها الصيد‎:


    صيد البر‎ ‎إذا كان الصائد مُحرماً بحج أو عمرة لأن المُحرم ممنوع منه بدليل قوله تعالى ( وحرم‎ ‎عليكم صيد ‏البر مادمتم حرم‎).

    إذا كان الصيد في الحرم لقوله صلى الله عليه وسلم‎ ‎في مكة ( لا ينفر صيدها ) البخاري ومسلم‎.

    إذا كان يترتب على الصيد إيذاء الناس‎ ‎بالإعتداء على زروعهم وأموالهم لحديث (لا ضرر ولا ضرار‎).

    شروط الصائد‎:


    المراد بالصائد هو: الشخص الذي يقوم بعملية الإصطياد ، ويشترط لحل صيده ما يلي‎:

    أن يكون عاقلاً مسلماً أو كتابياً [ فلا يحل صيد الوثني والمجوسي والمشرك‎ ‎والشيوعي ولا صيد المجنون ‏والصبي غير المميز‎ ].

    ألاّ يكون مُحرِم بحج أو عمرة‎ ‎لأن المحرم ممنوع منه بدليل قوله تعالى ( وحرم عليكم صيد البر مادمتم ‏حرم). هذا في‎ ‎صيد البر ، أما صيد البحر فيباح للمحرم‎ .

    تعيين الصيد قبل إرسال الجارحة [ فلو‎ ‎أرسل كلبه أو صقره أو أطلق رصاصته ونحو ذلك وهو لم يُرد صيداً ‏فأصاب صيد فإنه لا‎ ‎يحل لعدم التعيين‎ ] .

    أن يرسل الجارحة على الصيد بنفسه لقوله صلى الله عليه‎ ‎وسلم ( إذا أرسلت كلبك ) وبناء على ذلك لو ‏استرسلت الجارحة بنفسها فلا يحل ما صادته‎ ‎إلا إذا أدرك حياً وذكي الذكاة المعتبرة ، ومثل ذلك ‏الرصاصة لو انطلقت بغير قصد‎ ‎فقتلت صيداً فانه لا يحل‎ .

    أن يسمي عند إرسال الجارحة أو الرصاصة لقوله تعالى‎ ( ‎فكلوا مما أمسكن عليكم واذكر اسم الله عليه) ‏ولقوله صلى الله عليه وسلم ( إذا أرسلت‎ ‎كلبك المعلم وذكرت اسم الله عليه فكل ) البخاري ومسلم‎ .

    ما يشترط في‎ ‎الحيوان المصيد ليحل أكله‎ :


    ألا يكون مملوكاً للآخرين فيحرم صيد الحيوان‎ ‎المملوك للآخرين‎ .

    أن يموت من جرح الآلة لا من ثقلها أو صدمها أو خوف منها‎ .

    أن يموت بفعل الآلة أو الجارحة ولا يدركه الصائد حياً فلو أدركه الصائد وفيه‎ ‎حياة مستقرة فحينئذ لابد من ‏تذكية الذكاة الشرعية‎ .

    ألا يكون من صيد الحرم‎ .

    شروط آلة الصيد‎ :


    آلة الصيد نوعان : الآلة الجارة والآلة المحددة‎.

    وشروط الصيد بالآلة الجارحة (إذا قَتَلَت) كالكلب ونحوه , أو الطائر الصقر‎ ‎ونحوه مما يصاد به‎ :

    أن يكون الجارح معلماً لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( ما‎ ‎صدت بكلبك المعلم وذكرت اسم الله عليه ‏فكل ) أخرجه البخاري ومسلم‎ .



    والمعتبر في تعليم الكلب ونحوه في السباع هو‎ :

    ‏1‏‎- ‎أن يسترسل أذا أرسل‎.

    ‏2‏‎- ‎أن ينزجر إذا زجر‎.

    ‏3‏‎- ‎ألا يأكل من الصيد إذا أمسك‎.



    والمعتبر في‎ ‎تعليم الصقر ونحوه من الطيور هو‎ :

    أ- أن يسترسل أذا أرسل‎.

    ب- ويرجع إّذا‎ ‎دعي‎.

    ولا يعتبر في الطير ترك الأكل إذا أمسك لأنه يصعب تعليم الطير على ترك‎ ‎الأكل (وقد أجمع أهل العلم ‏على ذلك‎).

    ج- أن يجرح الجارح الصيد ، فإن قتله بخنقه‎ ‎أو بثقله أو بصدمه فإنه لا يباح ( لأن إنهار الدم مقصود ‏لاستخراج الدم الفاسد من‎ ‎الجسم‎ ).

    سأل عدي بن حاتم رضي الله عنه النبي صلى الله عليه وسلم قائلا : إني‎ ‎أرسل كلبي أجد معه كلباً لا ‏أدري أيهما أخذه قال النبي صلى الله عليه وسلم : (فلا‎ ‎تأكل فإنما سميت على كلبك ولم تسم على ‏غيره) أخرجه البخاري ومسلم‎ .

    [‎فإن شاركه‎ ‎جارح آخر يحل صيده بأن توفرت فيه الشروط فلا بأس‎] .



    وشروط الصيد بالآلة‎ ‎المحددة المراد بها كل محدد يصاد به [كالسهم والرمح والسيف ونحوه] مما ينفذ ‏في‎ ‎الجسم وينهر الدم هي‎:

    ‏1‏‎- ‎أن تنفذ في البدن وتنهر الدم لقوله صلى الله عليه وسلم‎ (‎ما أنهر الدم وذكر اسم الله عليه فكل‎).

    فان كان غير محدد ولا ينفذ في البدن‎ [‎كالحصاة والعصا والفخ والشبكة فلا يحل ما صيد به ، إلا أن يدرك ‏الصيد حياً فيذكى‎ ‎الذكاة الشرعية‎].

    أن يجرح بحده لا بثقله فان جرح بثقله فلا يحل‎.



    الصيد‎ ‎بالبندقية‎:

    البندقية هي الآلات الدافعة للرصاص بقوة انفجار البارود كبنادق‎ ‎البارود أو بقوة دفع الهواء كبنادق الهوائية‎. ‎‎

    وحكم الصيد بالبندقية حلال لما‎ ‎يلي‎:

    قوله صلى الله عليه وسلم في حديث عدي رضي الله عنه ( إذا رميت بالمعراض‎ ‎فخزق فكله ، وإن أصاب ‏بعرضه فلا تأكله ) وهذه البندقية تخزق الجسم أي تنفذ فيه‎ ‎وتجرحه‎.

    قوله صلى الله عليه وسلم ( ما أنهر الدم وذكر اسم الله عليه فكل‎ ) ‎فالنبي صلى الله عليه وسلم قد ‏رتب حل الأكل على إنهار الدم والتسمية، والرصاص‎ ‎الصادر من هذه الآلات ينفذ في الجسم وينهر الدم ‏فيحل‎.



    توجيهات أخيرة في‎ ‎الصيد والمقناص‎ :

    على المسلم أن لا يمضي الأوقات الكثيرة في الصيد وقد جاء في‎ ‎الحديث ( من تتبع الصيد غفل ) أخرجه ‏أبوداود وصححه الشيخ الألباني كما في صحيح‎ ‎الجامع وصحيح الترغيب والترهيب‎ .

    على من يصيد أن يتعلم أحكام الصيد والذكاة حتى‎ ‎لا يقع في محذور شرعي‎ .

    على من يصيد أن يؤدي العبادات في وقتها كالصلاة ولا‎ ‎يؤخرها عن وقتها لمطاردة الصيد‎ .

    على من يصيد أن يجتنب قتل ما لا يريد أكله من‎ ‎الحيوانات والطيور وما لا يحل قتله ويكون التحريم أشد ‏إذا جعلها هدفاً للرماية‎.

    من وسائل الصيد الشبكة لكن على من يصيد بها أن لا يترك الحيوان يموت فيها ، بل‎ ‎يبادر إلى أخذه ‏وتذكيته‎.

    الصيد بالآلة المسماة بـ[النباطة أو النبالة]لا يحل ،‏‎ ‎لأن الحصاة التي يرمى بها تقتل بثقلها لا بحدها‎ .

    على الصائد أن يصطحب معه‎ ‎سكيناً حتى إذا أدرك الصيد وفيه حياة مستقرة ذكاه بها ، وما يفعله بعض ‏الناس من‎ ‎تذكيته للصيد بأظفاره فمحرم ولا يحل بها الصيد‎ .

    أحكام الذكاة‎:


    والمراد‎ ‎بها ذبح الحيوان المأكول أو نحره أو عقره إذا امتنع‎ .

    والذكاة شرط لحل الحيوان‎ ‎فلا يحل شيئ من الحيوان المأكول إذا لم يذك لقول الله تعالى ( إلا ما ذكيتم ‏‏) ولقول‎ ‎النبي صلى الله عليه وسلم (ما أنهر الدم وذكر اسم الله عليه فكل) إلا الجراد والسمك‎ ‎ومالا ‏يعيش إلا في الماء لقول النبي صلى الله عليه وسلم (أحلت لنا ميتتان ودمان‎ ‎فأما الميتتان : فالحوت و ‏الجراد و أما الدمان : فالكبد و الطحال) رواه أحمد وابن‎ ‎ماجه وصححه الشيخ الألباني‎.

    أما ما يعيش في البر والماء (البرمائي) كالسلحفاء‎ ‎وكلب الماء فتشترط له الذكاة‎.

    أنواع الذكاة‎ :


    نوعان‎:

    ‏1‏‎- ‎الذكاة‎ ‎الاختيارية 2- الذكاة الاضطرارية‎



    النوع الأول : الذكاة الاختيارية وتشمل‎ :

    ‏1‏‎- ‎الذبح ويكون في: البقر والغنم والطيور‎.

    وكيفية الذبح :أن يقطع الحلقوم‎ ‎وهو[مجرى النفس] والمرئ وهو[مجرى الطعام] والودجين وهما[العرقان ‏الغليظان المحيطان‎ ‎بالعنق] ولو قطع أحدهما مع الحلقوم والمرئ كفى‎.

    ‏2‏‎- ‎النحر ويكون في الإبل‎ .

    وكيفية النحر :بأن تطعن الإبل بآلة حادة كالرمح أو السكين في لبتها واللبة‎ ‎هي[الوهدة التي بين أصل ‏العنق وأعلى الصدر‎].



    النوع الثاني : الذكاة‎ ‎الاضطرارية وهي العقر‎ .

    وتكون في الحيوان إذا امتنع ولم يقدر عليه لشروده أو‎ ‎هيجانه أو وقوعه في حفرة ونحو ذلك‎.

    ومعنى العقر : الجرح في أي موضع من بدن‎ ‎الحيوان جرحاً يؤدي إلى خروج روحه ، كأن يرميه بسهم أو ‏رصاصة أو آلة حادة في ظهره‎ ‎أو بطنه أو رأسه أو غير ذلك‎ .

    ولا يصح عقر الحيوان إلا عند العجز عن ذبحه أو‏‎ ‎نحره ، والدليل على ذلك حديث رافع بن خديج رضي الله ‏عنه وفيه (وأصبنا نهب إبل وغنم‎ ‎فند منها بعير فرماه رجل بسهم فحبسه فقال رسول الله صلى الله عليه ‏وسلم : " إن لهذه‎ ‎الإبل أوابد كأوابد الوحش فإذا غلبكم منها شيء فافعلوا به هكذا ) أخرجه البخاري‎ ‎ومسلم‎.



    حكم ما لم يذكى من الحيوانات‎:

    إذا لم يذك الحيوان الذي تشترط‎ ‎الذكاة لحله فإنه لا يجوز الأكل منه‎.

    ومن ذلك الميتة والمنخنقة الموقوذة‎ ‎والمتردية والنطيحة وما أكل السبع‎ .

    فهذه محرمات لعدم ذكاتها ، لكن لو أُدركت‎ ‎قبل موتها وفيها حياة مستقرة ثم ذكيت فإنها تحل حينئذ‏‎ .

    شروط الذكاة‎ :


    يشترط للذكاة شروط أربعة‎ :

    الشرط الأول: أن يكون الذابح المذكي عاقلاً‎ ‎مسلماً أو كتابياً ، فلا تصح ذبيحة الطفل الذي لم يميز ، ولا ‏ذبيحة المجنون أو‎ ‎السكران ، لأنه لابد من قصد التذكية وهؤلاء لا يصح منهم قصد‎ .

    الشرط الثاني: أن‎ ‎تكون الذكاة بآلة محددة تقطع أو تخرق بحدها محل الذبح‎ .
    ويستثنى من ذلك ما يلي:


    ‏1‏‎- ‎السن فلا يجوز التذكية بالأسنان ،2- وحكمة الشرع في المنع من ذلك لما في‎ ‎بعضها من ‏النجاسات،3- ولأن في استعمالها في الذكاة تنجيسا لها وهي من طعام مؤمني‎ ‎الجن‎.

    ‏4‏‎- ‎الظفر فلا يجوز التذكية بالأظافر ،5- وحكمة الشرع في النهي من ذلك ،6‏‎- ‎أن في ذلك تشبه ‏بالكفار،7- والدليل على هذا الشرط ما جاء عن رافع بن خديج رضي الله‎ ‎عنه قال : قال رسول الله صلى ‏الله عليه وسلم : ( ما أنهر الدم وذكر اسم الله فكل‎ ‎ليس السن والظفر وسأحدثك عنه : أما السن فعظم ‏وأما الظفر فمدى الحبشة) أخرجه‎ ‎البخاري و مسلم‎.

    الشرط الثالث: قطع الحلقوم والمرئ وأحد الودجين في الحيوان‎ ‎المقدور عليه ، وإذا لم يقدر عليه ‏فيشترط جرحه في‎

    أي موضع من جسمه‎ .

    الشرط‎ ‎الرابع : التسمية عند الذبح والدليل قوله تعالى (ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله‎ ‎عليه وإنه ‏لفسق‎) .

    والمراد بالتسمية : قول "بسم الله" ولا يجزئ غيرها بأن يقول‎ "‎بسم الرحمن ، أو باسم الخالق‎" .

    ويشترط في التسمية : أن يكون المسمي هو الذابح‎ ‎نفسه ، وأن يقصد التسمية على نفس الذبيحة ، ‏فلو تولى التسمية شخص والذبح شخص آخر لم‎ ‎يصح ذلك ، ولو سمى على شاة وذبح غيرها لم يصح ‏ذلك‎



    حكم الذبيحة إذا ذكر‎ ‎عليها غير اسم الله.؟‎

    لا تحل الذبيحة إذا ذكر عليها اسم غير الله "كاسم المسيح‎ ‎واسم الولي الفلاني أو نحو ذلك" ، وهذا نوع ‏من الشرك الأكبر‎.

    حكم ترك‎ ‎التسمية على الذبيحة.؟


    من ترك التسمية عمداً فلا تحل ذبيحته ، وإن تركها سهواً‏‎ ‎فقد أختلف أهل العلم في ذلك‎:

    بعض أهل العلم يقول تسقط التسمية عند النسيان‎ ‎ويباح أكل الذبيحة ، لقوله تعالى (ربنا لا تؤاخذنا إن ‏سينا أو أخطأنا‎).

    وبعض‎ ‎أهل العلم ومنهم الشيخ محمد بن عثيمين وقبله شيخ الإسلام بن تيمية رحمهم الله‎ ‎يقولون: أن ‏التسمية شرط ولا تسقط بالنسيان لعموم قول الله تعالى (ولا تأكلوا مما لم‎ ‎يذكر اسم الله عليه وإنه ‏لفسق) ولم يستثني الله عز وجل النسيان ، ولو كان يستثنى‎ ‎ذلك لنص عليه سبحانه‎ .

    سنن الذكاة‎ :


    إحسان الذبح لقول النبي صلى الله‎ ‎عليه وسلم (إن الله تعالى كتب الإحسان على كل شيء فإذا قتلتم ‏فأحسنوا القتلة و إذا‎ ‎ذبحتم فأحسنوا الذبحة و ليحد أحدكم شفرته و ليرح ذبيحته ) أخرجه مسلم‎.

    ومن‎ ‎الإحسان في الذبح ما يلي‎:

    ‏1‏‎- ‎سن السكينة قبل الذبح‎ .

    ‏2‏‎- ‎أن يمر الآلة على‎ ‎محل الذبح بقوة وبسرعة ليكون أسرع في خروج الروح فلا يتعذب الحيوان‎ .

    ‏3‏‎- ‎الرفق‎ ‎بالحيوان المراد ذبحه فلا يُجر بشدة أو يُرمى على الأرض بعنف ونحو ذلك‎ .

    ‏4‏‎- ‎قطع‎ ‎الودجين كليهما مع الحلقوم والمرئ ليكون أسرع في خروج الروح‎ .

    نحر الإبل وذبح‎ ‎ما عداها من بهيمة الأنعام فان عكس بأن ذبح الإبل ونحر الغنم والبقر جاز‎ .

    نحر‎ ‎الإبل قائمة معقولة يدها اليسرى‎ .

    توجيه الذبيحة إلى القبلة عند الذبح‎ .

    وضع الذبيحة على جنبها الأيسر ، لأنه أسهل على الذابح في أخذ السكين باليمنى‎ ‎وإمساك رأسها ‏باليسار إلا إذا كان الذابح أيسر فيعكس‎ .

    وضع رجله على عنق‎ ‎الذبيحة ليتمكن منها‎.

    إضافة التكبير بعد التسمية فيقول "بسم الله والله أكبر‏‎" ‎لفعله صلى الله عليه وسلم كما في حديث أنس ‏رضي الله عنه (ضحى النبي صلى الله عليه‎ ‎وسلم بكبشين أملحين أقرنين ذبحهما بيده وسمى وكبر) ‏متفق عليه‎.

    مكروهات‎ ‎الذكاة‎ :


    أن يحد الذابح السكينة والذبيحة تنظر ، وقد مر رسول الله صلى الله‎ ‎عليه وسلم على رجل واضع رجله ‏على صفحة شاة وهو يحد شفرته وهي تلحظ إليه ببصرها فقال‎ ‎صلى الله عليه وسلم : (أفلا قبل هذا ‏؟! أتريد أن تميتها موتتين) البخاري ومسلم‎

    أن يذبح الذبيحة والثانية تنظر إليها ، لأن ذلك تعذيباً لها‎.

    أن يسلخ‎ ‎الحيوان أو يكسر عنقه قبل خروج روحه ، لأن ذلك تعذيباً لها‎.

    أن يذبح بآلة غير‎ ‎قاطعة ، لأن ذلك تعذيباً لها‎.



    محرمات الذكاة‎ :

    حبس الحيوان وجعله هدفاً‎ ‎للرماية مثل أن يُربط ويُرمى بالسهام أو الرصاص حتى يموت‎ .

    ذبح الحيوان مباح‎ ‎الأكل لغير أكله لما روى عبدالله بن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه‎ ‎وسلم قال: ( ما من إنسان يقتل عصفوراً فما فوقها بغير حقها إلا سأله الله عنها يوم‎ ‎القيامة قيل : و ما ‏حقها ؟ قال : أن تذبحها فتأكلها و لا تقطع رأسها فترمي بها‎) ‎أخرجه النسائي وحسنه الشيخ الألباني‎.

    avatar
    ali mohamed ali

    عدد المساهمات : 42
    نقاط : 124
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 31/12/2010
    العمر : 39
    الموقع : لا اله الا الله * محمد رسول الله

    سبحان الله وبحمده * سبحان الله العظيم

    مُساهمة من طرف ali mohamed ali في الجمعة ديسمبر 31, 2010 11:03 am

    الله اكبر عليك ربنا يباركلك على المعلومات الجميله
    avatar
    Deer Hunter
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 23
    نقاط : 100260
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/11/2010
    العمر : 32

    رد: أحكام الأطعمة والصيد والمقناص‎‏

    مُساهمة من طرف Deer Hunter في الأحد يناير 02, 2011 8:16 am


    السلام عليكم
    اتمنى ان افيد كل الناس بالعلم النافع جعله له فى ميزان حسناتنا
    avatar
    galal khalifa

    عدد المساهمات : 604
    نقاط : 773
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 23/11/2010
    العمر : 53
    الموقع : القاهرة

    رد: أحكام الأطعمة والصيد والمقناص‎‏

    مُساهمة من طرف galal khalifa في الإثنين يناير 03, 2011 9:23 pm

    معلومات وفيرة وجميلة للتعرف علي كيقية الذبح وقواعدة

    gsober

    عدد المساهمات : 43
    نقاط : 45
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 06/01/2011

    رد: أحكام الأطعمة والصيد والمقناص‎‏

    مُساهمة من طرف gsober في الثلاثاء يناير 11, 2011 12:16 pm

    ربنا يجزيك خير
    بجد صححتلى حاجات كتير
    وفهمتنى حاجات كانت غايبه عنى بجد والله
    avatar
    وليد رضوان

    عدد المساهمات : 4
    نقاط : 6
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 06/04/2011
    العمر : 40
    الموقع : الجيزه

    جزاك الله خيرا

    مُساهمة من طرف وليد رضوان في الأربعاء أبريل 06, 2011 10:54 am

    جزاك الله خير على هذه المعلومات اتى اذا وذنت ثقلت بالذهب

    أبو يوسف

    عدد المساهمات : 5
    نقاط : 9
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 06/04/2011

    رد: أحكام الأطعمة والصيد والمقناص‎‏

    مُساهمة من طرف أبو يوسف في الخميس أبريل 07, 2011 12:26 am

    ماشاء الله تبارك الله
    جزاك الله خيرا أخي الكريم على هذا الطرح القيم المفيد
    وهذا حال المسلم دائما يجب ان يكون له مرجعية شرعية في جميع امور حياته حتى نسير دائما في طاعة الله سبحانه وتعالى
    وتكون كل اعمالنا صالحة وفي موازين حسناتنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 23, 2017 10:32 am