grandhunters

منتدى الصيد المصرى (منتدى عربى يتناول كل ما يخص الصيد والاسلحه)


    رياضة الرمايه بالقوس والسهام

    شاطر
    avatar
    Golden Eagle

    عدد المساهمات : 57
    نقاط : 82
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 30/12/2010

    رياضة الرمايه بالقوس والسهام

    مُساهمة من طرف Golden Eagle في الجمعة ديسمبر 31, 2010 10:22 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انا حبيت اتكلم عن هوايه ورياضه يعشقها الجميع ولكن للأسف من الصعب
    تنفيذها بشكل غير احترافى فى مصر نظرا للقوانين التى اعتبرتها كسلاح ابيض

    منشأ رماية السهام وتطورها

    الرماية بالقوس والسهم من أقدم المُمارسات البشرية
    التى لجأ إليها الإنسان منذ فجر التاريخ لأغراض متعددة
    منها الصيد أو كسلاح حربى فى القتال
    ومازالت بعض القبائل البدائية في أفريقيا تمارسها حتى اليوم
    للصيد أو للدفاع عن النفس
      أن متابعة تاريخ هذه الرياضة لا يُعرّف المرء بمسيرة تطور
    هذه الرياضة فحسب بل يأخذه إلى أعماق تاريخ البشرية
    أن التاريخ مرتبط بشكل وثيق مع هذه الممارسة
    أو الرياضة القديمة جداً للإنسان
    ولايمكن لأى رياضة أخرى أن تتفاخر بتاريخها العريق
    مثل الرماية بالقوس والسهم
      لقد تم العثور على الكثير من الآثار القديمة
    التى تؤكد وجود الرماية وأدواتها فى أنحاء مختلفة بالعالم
    وحتى فى أستراليا التى كان يعتقد سابقاً أن سكانها القدماء
    لم يعرفوا إستخدام القوس
    وأكتفوا بالسهام والرماح
      أما السجلات التاريخية فترجع الرماية إلى العصر الحجري
    حوالى 20ألف سنة قبل الميلاد
    وتشير إلى أن أول من استخدم القوس والسهم
    كان قدماء المصريين والحيثيين
    وجيرانهم الآشوريين فى العراق
    قبل آلاف السنين لقد صنعوا أقواسهم وسهامهم
    من مواد مختلفة كالأخشاب والعظام وقرون الحيوانات
      وكانت أقواسهم مُنحنية وقصيرة وقوية
    ويسهل على الفارس حملها على ظهره
    وهو على صهوة جواده
      وفى الصين تعود الرماية إلى عهد أُسرة شانغ
    1766 – 1027 قبل الميلاد
    حيث كانت العربات الحربية فى ذلك الوقت
    تحمل سائقها وحامل الرمح وحامل القوس
      وفى عهد أُسرة تشو 1027 – 256 قبل الميلاد
    كانت تقام منافسات الرمي بالقوس والسهم
    ويحضرها النبلاء وعلية القوم وتقام خلالها مراسيم ضخمة
    ومهرجانات كبيرة مصحوبة بالموسيقى وفعاليات الفروسية
      أول منافسة معروفة أُقيمت فى هذا النوع من الرماية
    كانت فى فنسبرى بإنجلترا عام 1583
    وشارك فيها نحو 3000 مُتنافس
      وبعد الحرب العالمية الأولى
    وما رافقها من إبتكار للأسلحة النارية المختلفة
    أصبح القوس والسهم شيئاً من الماضي
    ثم تطورت الرماية بالقوس والسهم
    إلى رياضة تنافسية ومُتعة
      واتخذت رياضة الرمي بالسهام والقوس
    شكلها المُنظم في بداية القرن العشرين
    وأدرجت في برنامج الألعاب الأولمبية منذ الدورة الأولى
    التي أقيمت في أثينا عام 1896 ميلادية
    وحتى الدورة السابعة في انفيرس انتورب
    ببلجيكا عام 1920 ميلادى
      وتم تشكيل الإتحاد الدولي لهذه الرياضة
    عام 1931 في فرنسا
    ثم عادت لبرنامج الألعاب الأوليمبية منذ عام 1972
    في ميونيخ الألمانية

    الرمايه بالسهام archery
    من ناحية السلامه وأنواع الأقواس وأنواع البطولات


    السلامة في هذه اللعبة تعتبر من أهم الأولويات التي يجدر
    بالمدرب واللاعب الإهتمام بها والتنويه عليها قبل بدء اللعبة
    وخاصه للاعبين المستجدين لأنة يتم التعامل مع أجهزه
    أو بالأصح أسلحة خطرة قد تسبب مشاكل كبيرة
    في حال أسيئ أستخدامها
    سبيل المثال
    لا يتم توجيه القوس لأحد أصدقائك إطلاقاً
    عدم إطلاق السهم في الهواء في إتجاة الأعلى
    لأنه قد يرتدد على الرامي نفسه أو من حوله
    كما يجب أن يكون جميع الرماة على خط واحد
    وهو مايسمى بخط الرماية
    لا يتم الرماية حتى لو كانت بأتجاة الهدف
    إذا كان يوجد أشخاص خلف الهدف
    وهناك المزيد من وسائل السلامة
    أما فيما يتعلق في بأنواع الأقواس فهناك الكثير من الأنواع
    ولكن من الأقواس الأكثر إنتشاراً هي
    قوس الريكيرف أو مايسمى بالقوس الأولمبي
    وهو النوع المسموح له بالمشاركة في الأولمبيات


    قوس البكرة ويسمى أيضاً بالقوس الكمباوند
    وهناك العديد من أنواع الأقواس


    أنواع البطولات
    هناك العديد من أنواع البطولات
    ومن أشهرها البطولات الداخلية
    وهي التي تقام داخل الصالات المغلقة
    وتقام على مساقات قصيرة تتراوح مابين 18متر و25متر
    وسبب إقامتها في الصالات غالباً الشتاء القارس في بعض الدول
    سباقات الرماية بالسهام في الأولمبياد

    فردى الرجال – جولة رماية أولمبية – 70 متراً
    فرق رجال – جولة رماية أولمبية – 70 متراً
    فردى نساء – جولة رماية أولمبية – 70 متراً
    فرق نساء – جولة رماية أولمبية – 70 متراً

    والبطولات الخارجيه تقام في الميادين المفتوحة
    وتكون على مسافات بعيدة تبداْ من 30متر و 50متر
    والمسافة الأولمبية 70متر و90متر
    مع العلم أن الأهداف ثابته

    ومن أمتع البطولات بطولات تسمى بـ 3d
    وتتم فيها الرماية على مسافات غير محددة
    وعلى مجسمات حيوانية أيضاً
    وتقام داخل الغابات وبجوار الأنهار أو البحيرات




    اشهر الرماه العرب
    هو الصحابى الجليل سلمة ابن الأكوع رضى الله عنه وارضاه وجعل الجنة مثواه




    كان سلمة بن عمرو بن الأكوع الأسلمي من رماة العرب المعدودين ، ومن أصحاب
    بيعة الرضوان وحين أسلم أسلم نفسه للإسلام صادقا منيبا يقول( غزوت مع
    الرسول -صلى الله عليه وسلم- سبع غزوات ومع زيد بن حارثة تسع غزوات )

    أراد ابنه أيّاس أن يلخص فضائله في عبارة واحدة.

    فقال:

    " ماكذب أبي قط"..!!

    وحسب انسان أن يحرز هذه الفضيلة، ليأخذ مكانه العالي بين الأبرار والصالحين.

    ولقد أحرزها سلمة بن الأكوع وهو جدير بها..

    كان سلمة من رماة العرب المعدودين، وكان كذلك من المبرزين في الشجاعة والكرم وفعل الخيرات.

    وحين أسلم نفسه للاسلام، أسلمها صادقا منيبا، فصاغها الاسلام على نسقه العظيم.

    وسلمة بن الأكوع من أصحاب بيعة الرضوان.
    بيعة الرضوان

    حين خرج الرسول وأصحابه عام ست من الهجرة، قاصدين زيارة البيت الحرام، وتصدّت لهم قلريش تمنعهم.

    أرسل النبي اليهم عثمان بن عفان ليخبرهم أن النبي جاء زائرا لا مقاتلا..

    وفي انتظار عودة عثمان، سرت اشاعة بأن قريشا قد قتلته،وجلس الرسول في ظل الشجرة يتلقى بيهة أصحابه واحدا واحدا على الموت..

    يقول سلمة:

    " بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم الموت تحت الشجرة،. ثم تنحيّت، فلما خف الناس قال يا سلمة مالك لا تبايع..؟

    قلت: قد بايعت ي رسول الله، قال: وأبضا.. فبايعته".

    ولقد وفى بالبعة خير وفاء.

    بل وفى بها قبل أن يعطيها، منذ شهد أن لا اله الا الله، وأن محمدا رسول الله..

    غزوة ذي قرد
    يقول:

    " غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومع زيد بن حارثة تسع غزوات".
    **

    كان سلمة من أمهر الذين يقاتلون مشاة، ويرمون بالنبال والرماح،

    وكانت طريقته تشبه طريقة بعض حروب العصابات الكبيرة التي تتبع اليوم..
    فكان اذا هاجمه عدوه تقهقر دونه، فاذا أدبر العدو أو وقف يستريح هاجمه في
    غير هوادة..

    وبهذه الطريقة استطاع أن يطارد وحده، القوة التي أغارت على مشارف المدينة
    بقيادة عيينة بن حصن الفزاري في الغزوة المعروفة بغزو ذي قرد..

    خرج في أثرهم وحده، وظل يقاتلهم ويراوغهم، ويبعدهم عن المدينة حتى أدركه الرسول في قوة وافرة من أصحابه..

    وفي هذا اليوم قال الرسول لأصحابه:

    " خير رجّالتنا ، أي مشاتنا، سلمة بن الأكوع"!!
    **
    مصرع أخيه

    ولم يعرف سلمة الأسى والجزع الا عند مصرع أخيه عامر بن الأكوع في حرب خيبر..

    وكان عامر يرتجز أمام جيش المسلمين هاتفا:

    اللهم لولا أنت ما اهتدينا

    ولا تصدّقنا ولا صلّينا

    فأنزلن سكينة علينا

    وثبت الأقدام ان لاقينا

    في تلك المعركة ذهب عامر يضرب بسيفه أحد المشركين فانثنى السيف في يده وأصابت ذوّابته منه مقتلا.. فقال بعض المسلمين:

    " مسكين عامر حرم الشهادة"

    عندئذ لا غير جزع سلمة جزعا شديدا، حين ظنّ كما ظن غيره أن أخاه وقد قتل نفسه خطأ قد حرم أجر الجهاد، وثواب الشهادة.

    لكن الرسول الرحيم سرعان ما وضع الأمرو في نصابها حين ذهب اليه سلمة وقال له:

    أصحيح يا رسول الله أن عامرا حبط عمله..؟

    فأجابه الرسول عليه السلام:

    " انه قتل مجاهدا

    وأن له لأجرين

    وانه الآن ليسبح

    في أنهار الجنة"..!

    الإصابة :


    رأى يزيـد بن أبي عُبَيـد أثرَ ضربة في ساق سلمة فقال له ( يا أبا مسلم ما
    هذه الضربـة ؟)قال سلمة ( هذه ضربة أصابتني يوم خيبر فقال الناس ( أصيب
    سلمة )فأتيت الرسول -صلى الله عليه وسلم- فنفث فيها ثلاث نفثاتٍ ، فما
    اشتكيتُها حتى الساعة )

    جوده:
    وكان سلمة على جوده المفيض أكثر ما يكون جوادا اذا سئل بوجه الله..

    فلو أن انسانا سأله بوجه الله أن يمنحه حياته، لما تردد في بذلها.

    ولقد عرف الناس منه ذلك، فكان أحدهم اذا أراد أن يظفر منه بشيء قال له:

    " من لم يعط بوجه الله، فبم يعطي"..؟؟

    **
    وفاته :

    ويوم قتل عثمان، رضي الله عنه، أدرك المجاهد الشجاع أن أبواب الفتنة قد فتحت على المسلمين.

    وما كان له وهو الذي قضى عمره يقاتل بين اخوانه أن يتحول الى مقاتل ضد اخوانه..

    أجل ان الرجل الذي حيّا الرسول مهارته في قتال المشركين، ليس من حقه أن يقاتل بهذه المهارة مسلما..

    ومن ثمّ، فقد حمل متاعه وغادر المدينة الى الربدة.. نفس المكان الذي اختاره أبو ذر من قبل مهاجرا له ومصيرا.

    وفي الرّبدة عاش سلمة بقية حياته، حتى كان يوم عام أربعة وسبعين من
    الهجرة، فأخذه السوق الى المدينة فسافر اليها زائرا، وقضى بها يوما،
    وثانيا..

    وفي اليوم الثالث مات.

    وهكذا ناداه ثراها الحبيب الرطيب ليضمّه تحت جوانحه ويؤويه مع من آوى قبله من الرفاق المباركين، والشهداء الصالحين.

    ولا يفوتنا حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال(انما القوة الرمى
    انما القوة الرمى وكررها ثلاثا) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وكان الرماه سببا اساسيا فى هزيمة المسلمين يوم احد عندما لم يطيعو اوامر
    الرسول صلى الله عليه وسلم فى حماية الجيش والبقاء على التل وانخفضو
    ليلتقطو الغنائم فكر عليهم المشركون بقيادة سيدنا خالد بن الوليد (سيف
    الله المسلول) رضى الله عنه وهو يومئذ لم يسلم بعد فكان درسا للمسلمين فى
    طاعة اوامر الرسول صلى الله عليه وسلم
    وايضا كلام سيدنا عمر بن الخطاب (الفاروق) رضى الله عنه وارضاه وجعل الجنة مثواه( علمو اولادكم السباحة والرمايه وركوب الخيل)



    الرمايه فى التاريخ المصرى القديم


    أسلحة الرمي المصرية
    رغم تنوع أسلحة الرمي المتاحة لدى المصريين، وهي الأقواس والسهام
    والمقاليع وعصي الرمي والرماح، إلا أن كل الأنواع الأخرى عدا القوس والسهم
    ستفقد أهميتها نسبياً مقارنة بالأقواس والسهام فيما ستتراجع عصى الرمي من
    مرتبة الأسلحة القتالية إلى مرتبة أدوات الصيد.

    الأقواس والسهام
    الصناعة: تكونت الأقواس في تلك الفترة من الأخشاب والحبال وهو ما يعرف
    بالقوس البسيط، وكان يصل طول القوس إلى ما يقارب هامة الرجل، أما السهام
    فكانت أعواد خشبية يوضع لها رؤوس من الحجر المدبب الصلد أو النحاس.
    نمط الاستخدام : الوسيلة الأساسية للاشتباك بعيد المدى، وتصبح السهام
    وسيلة تفوق ساحق إذا ما تم تنسيق وتنظيم استخدامها كوحدة لكل الجيش.
    ويعتمد تكنيك الرمي على طريقتين: أولهما الرمي الجماعي، حيث يحتشد الرماة
    في مكان محدد وينتشرون على أبعاد متساوية بما يكفل لهم أن تنزل سهامهم على
    العدو لتغطي مساحة مشابهة، وفي هذه الحالة يرفع الرماة أقواسهم إلى أعلى
    ويطلقون زخات الأسهم مجتمعين، ويعتمد مدى الرمي على درجة رفع القوس وهو
    الأمر الذي يحدده قائد الرماة / وبذلك يستطيعون أن يمطروا مساحة محددة
    بوابل كثيف من الأسهم وأن يغيروا موقع الرمي من حيث المدى والاتجاه حسب
    تعليمات قائد الرماة، والحقيقة أن الرمي الجماعي بعيد المدى كان نقطة تفوق
    ممتازة لأجدادنا أحسنوا استخدامها إلى حد كبير. أما النوع الثاني من الرمي
    هو الرمي الفردي المباشر وفيه يتواجد الرماة قريباً من الصفوف الأمامية
    للقوات حيث يقوم كل رامي بانتقاء هدفه من الخصوم والتصويب عليه بشكل
    مباشر، وكانت يتواجد بعض الرماة عادة من ضمن التكوين العضوي للكتائب
    المقاتلة فضلاً عن قوات الرماة الخاصة بالجيش ككل.

    المقاليع
    الصناعة ـ المقلاع سلاح بسيط للغاية مكون من سير جلدي به قطع خاصة لوضع
    الحجارة والتي يتم انتقائها بحيث تكون ذات ذوايا حادة ، وفكرة المقلاع
    بسيطة إذ تعتمد على تطويح السير الجلدي ثم إفلات أحدى طرفيه لتطلق الحجر
    نحو الخصم مما يكسب الحجر قوة اندفاع كبيرة جداً تمكنه من تهشيم جمجمة
    الخصم بسهولة، وبتقدم الزمن تم استبدال قطع الحجارة بقطع من المعدن لتسبب
    ضرراً كافياً للأعداء الذين يرتدون الخوذ.

    نمط الاستخدام: استخدام المقلاع مبكراً لمحاولة إصابة الخصوم من مسافة
    بعيدة (تقل كثيراً عن الرمي بالسهام) على أن يحدث الحجر المدبب الزوايا
    جروح أو كسور قد تكون قاتلة للخصوم، و لعل أشهر من استخدم المقلاع هو
    سيدنا داود عليه السلام إذ قتل به جالوت ذو الدروع الحديدة السابغة بفضل
    من الله. على كل نظراً لظهور وسائل الحماسة من دروع وتروس وخوذ أو حتى
    الملابس الجلدية السميكة، تم تطوير المقلاع ليقذف المعادن وقد اثبت هذا
    السلاح كفاءته على الرغم من بساطته واستمر استخدامه لفترات طويلة من
    التاريخ حتى أن السجلات الرومانية أشارت إلى الاستخدام البارع للمقلاع
    لجنود قرطاج تحت قيادة حنبعل للمقلاع والخسائر التي يحدثها في صفوفهم. وفي
    الجيش المصري كان أغلب الجنود يحملون المقلاع إذ أنه لا يشكل عبئاً،
    ويثبتون في وسطهم كيساً يحمل الذخيرة حيث يمكن لصفوف الجند الأمامية قذف
    الأعداء به أثناء اقتراب القوات من بعضها ما يلبثون أن يستعملوا السلاح
    الرئيسي عند الالتحام وهو الحربة والفأس والخناجر المتنوعة.


    القوس المركب والعجلات الحربيه



    لقد تعرف المصريون على القوس المركب عن طريق الهكسوس على أغلب الظن، إلى
    جوار العربات الحربية وفأس الحرب الخارقة، وشكل القوس المركب وقتها ضربة
    قاصمة لتكيكات القتال المصرية والتي تعول بشكل رئيسي على تفوق وكثافة فرق
    الرماة المصرية على القوات المعادية، غير أن الرماة المصريون وجدوا نفسهم
    في مواجهة عدو يتفوق عليهم في المدى والفاعلية وهو الأمر الذي شل الكثير
    من قدرة الرماة المصريين على التأثير في تشكيلات العدو لصالح قوات المشاة
    المصرية.

    والقوس المركب يختلف اختلافاً بيناً عن القوس البسيط في التركيب والتأثير،
    ففي حين أن القوس البسيط يتكون من قطعة خشبية واحدة، يتكون القوس المركب
    من قرون الحيوانات والأخشاب ويتم لحم تلك المكونات مع بعضها بالغراء، ويشد
    عليه وتر قاسي من أوتار العضلات.


    وهذا القوس يزيد مداه عن القوس البسيط بحوالي الثلث، ويرجع الفضل في ذلك
    إلى أن معامل الشد لهذه المكونات أقوى بكثير من القوس البسيط وبالتالي
    يعطي السهم سرعة قذف ابتدائية عالية بشكل واضح مقارنة بالقوس البسيط وهو
    ما لا يكسبه مدى إضافي فحسب، بل ويعزز قدرته على الاختراق بشكل هائل،
    وتعطي هذه القدرة الأسهم ذات الرؤوس المصنوعة من البرونز القدرة على
    الاختراق الممتاز للدروع المعدنية التي تلبس على الجسم والخوذات التي تلبس
    على الرأس.

    وقد تبنى المصريون هذا القوس من الهكسوس وادخلوا عليه تحسيناتهم الخاصة،
    وبخاصة في القوسين الرئيسيين المكونين لجسم القوس واللذان زودا بامتدادات
    خاصة ساهمت في صيانة القوس وإطالة عمره من جهة، وزادت بشكل جيد من مداه
    وتأثيره من جهة أخرى،

    وبهذه التحسينات استعاد الرماة المصريون تفوقهم حيث أصبحت أقواسهم أبعد
    مدى من خصومهم وأقوى تأثيراً، وبالتالي أصبح من الممكن مرة أخرى تفعيل
    التكتيك المصري بالاستخدام المجمع للرماة على تشكيلات العدو الرئيسية.

    لكن القوس البسيط لم يختف من ترسانة الجيش المصري، فالقوس المركب يتطلب من
    الرامي قوة كبيرة ويستهلك حيويته بسرعة، ويتطلب وقتاً أطول من القوس
    البسيط لإعادة شده، وبالتالي فإن قدرة الرامي أو بالأحرى عدد السهام التي
    سيطلقها خلال المعركة هي أقل للقوس المركب من القوس البسيط.

    ولهذا احتفظ المصريون بفرق من الرماة مسلحة بالقوس البسيط حتى تستطيع أن
    تغمر العدو بوابل عالى الكثافة من السهام عند اقتراب تشيكلاته، فيما يخصص
    القوس المركب للمدي الأبعد مدى وكذلك القنص المباشر للعدو وخاصة مع
    العربات الحربية



    القوس المغولى المركب

    واكتسب شهرته من شدة اهتمام المغول بهذا السلاح حيث كان يحمله الفارس
    والراجل على حد سواء وكان المغول يتدربون على اطلاق الاسهم من فوق الخيول
    اثناء حركتها.
    وكان السبيل لمضاعفه قوه المغول يتمثل في القوس المركب الذي يأخذ الشكل
    المنحني حيث يتكون من طبقه من القرن المغلي في الوجه الداخلي للقوس الذي
    تقاوم الضغط بينما تكون طبقة الوتر في الوجه الخارجي التي تقاوم التمدد ،
    كان للقوس المغولي مدي ممتاز حيث كان يصل لنصف كلم ، وإكتسب المغوليون
    خبره كبيره من شده إهتمامهم بذلك السلاح لدرجة أنه قيل عنهم : أنهم كانوا
    قادرين علي ضرب أي طائر يُحلق في إحدي جناحيه !! .
    التاريخ المصرى الحديث للرمايه فقد فازت مصر بذهبية بطولة العرب عام
    2008

    منقول بتصرف من عدة منتديات واتمنى تكونو استفدتم من الموضوع



    دى فيديوهات لتوضيح مدى قوة القوس المغولى المركب مقارنة بالقوس الانجليزى

    http://www.youtube.com/watch?v=UgEp4ZAPbs0&feature=player_embedded


    http://www.youtube.com/watch?v=IGcYGwqb3So&feature=player_embedded
    avatar
    المستشار
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 241
    نقاط : 100340
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 19/11/2010

    رد: رياضة الرمايه بالقوس والسهام

    مُساهمة من طرف المستشار في السبت يناير 01, 2011 12:25 am

    ايه الجمال ده ياباشا مجهود ممتاز
    avatar
    Golden Eagle

    عدد المساهمات : 57
    نقاط : 82
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 30/12/2010

    رد: رياضة الرمايه بالقوس والسهام

    مُساهمة من طرف Golden Eagle في السبت يناير 01, 2011 5:53 am

    نورتنى بمرورك العطر
    cheers cheers cheers
    avatar
    محمد حافظ

    عدد المساهمات : 142
    نقاط : 243
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 24/11/2010

    رد: رياضة الرمايه بالقوس والسهام

    مُساهمة من طرف محمد حافظ في السبت يناير 01, 2011 8:39 am

    Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven
    مجهود عالى و موضوع راقى كالعادة
    الله ينور عليك
    avatar
    Golden Eagle

    عدد المساهمات : 57
    نقاط : 82
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 30/12/2010

    رد: رياضة الرمايه بالقوس والسهام

    مُساهمة من طرف Golden Eagle في السبت يناير 01, 2011 9:55 am

    منور يا استاذنا شكرا على المرور الجميل
    cheers cheers cheers
    avatar
    القبطان

    عدد المساهمات : 60
    نقاط : 72
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 24/11/2010
    العمر : 52

    رد: رياضة الرمايه بالقوس والسهام

    مُساهمة من طرف القبطان في السبت يناير 01, 2011 11:20 am

    مجهود كبير فى موضوع رائع من شخصية اروع

    تقبل تحياتى اخى الفاضل
    avatar
    Golden Eagle

    عدد المساهمات : 57
    نقاط : 82
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 30/12/2010

    رد: رياضة الرمايه بالقوس والسهام

    مُساهمة من طرف Golden Eagle في السبت يناير 01, 2011 11:57 am

    تسلم على المرور الجميل
    cheers cheers cheers

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 11:13 am